غير مصنف

علاج عرق النسا

هذا المرض يعتبر واحدا من أعظم الأسباب التي قد تجعل الموظف غير قادر على العمل! يعاني أكثر من 80% من الأشخاص في الدول الصناعية من آلام أسفل الظهر خلال حياتهم. وعرق النسا ليس مرضا في حد ذاته بل هو عرض لاتلهاب العصب الوركي.

Advertisement

عرق النسا
يحدث عرق النسا عادة على شكل ألم على طول العصب الوركي وفي الجزء الأسفل من الظهر، ويمكن أن تكون الآلام مبرحة وقد تمتد حتى إلى القدم. ويمكن أن تحدث على جانب واحد فقط، أو على كلا الجانبين، ويمكن أن يسبب لك التنميل والضعف بالإضافة إلى آلام العضلات والمفاصل.
ناهيك عن الألم النفسي الناتج عن لسع الأعصاب الحارق مما يسبب ضيق الخلُق وشعورا بالاكتئاب. سيؤلمك الجلوس، يصعب عليك المشي، وحتى الرقود في السرير.

Advertisement

يمكن أن يكون سبب الألم من فتق/انتفاخ القرص أو تلفه، أومن الأنسجة الملتهبة التي تحيط بالأعصاب، أو ضيق في العمود الفقري أو الانزلاق الفقاري، كذلك يمكن أن يسببه مسبب فيزيائي كصدمة في العمود الفقري (حادث سيارة- رفع)، وتظل هذه الأسباب الشائعة لعرق النسا.
أغلب حالات الألم الحاد تتعافى خلال ستة أسابيع ولكن تبقى هناك نسبة ضئيلة تتحول لحالات مرضية مزمنة. وفي الحقيقة كثرة الضغط على هذا العصب على المدى الطويل ودون معالجة يمكن أن يؤدي إلى تلفه – لذلك أنصحك بالعلاج في وقت مبكر.

Advertisement

وغالبا ستكون العلاجات لتخفيف الألم تتضمن عادة بعض مزيج من العقاقير المضادة للإلتهابات (المسكنات). وإذا كان الألم شديدا جدا فستحصل على الأرجح على جرعة كورتيزون. ولكن هذه لن تحل المشكلة الحقيقية، ولن تمنع عرق النسا من الرجوع إليك في المستقبل القريب.

علاجك الطبيعي لتخفيف آلام عرق النسا:

يمكن للعديد من الوصفات الطبيعية والعلاجات الفيزيائية، والتغيير البسيط لبعض أنماطك الحياتية أن يكون له الأثر الكبير في علاج آلام عرق النسا ومنعه –بإذن الله- من العودة إليك مجددا.

1- الحركة هي مفتاح علاجك! :
حافظ على الحركة المستمرة، لقد تبين بالتجربة المتكررة أن بقاءك نشطا أفضل بكثير من الراحة في الفراش لعلاج آلام عرق النسا. يعد البقاء على وضعية واحدة أو القيام بنشاط واحد لفترات طويلة يجعل الألم أكثر حدة.
مثلا: عليك توفير الراحة لجسمك أثناء دوام العمل الطويل على فترات منتظمة، قم بإحضار كوب ماء والاسترخاء لدقائق قليلة، لا تتناول وجبة إفطارك على المكتب بل قم بالحركة وهي فرصة لتغيير مكانك ووضعيتك. لبيئة العمل المريحة و أسلوب الحياة النشط دور هام في علاج عرق النسا.

2- اتباع نظام غذائي صحي:
سوف يحسن قدرة جسمك على الشفاء بالتأكيد! حافظ على وزن سليم، تناول الفواكه الحمضية وعصائرها مثل عصير الليمون.
يعزز فيتامين سي (ج) جهازك المناعي ويمنع الأمراض الخطيرة، ويقلل من التورم حول العصب الوركي. تناول الكركم، أوالزنجبيل، أوالفلفل الحار (الأحمر) كذلك سيعينك على تخفيف الألم.

3- طرق إسعافية لإرخاء شد العضلات حول عرق النسا (العصب الوركي):
– استلقِ على بطنك مع وضع وسادة –أو منشفة ملفوفة على شكل أسطوانة- تحت الفخذين، هذه الطريقة تساعد على    الإسترخاء لجميع عضلات جسمك.
– استلقِ على بطنك مع وضعية جعل إحدى ساقيك على الجانب ثم ضع وسادة أسفل ركبتك لإزالة أي ضغط على ظهرك،       تمثل هذه الطريقة الإسعاف المبدئي لمرضى عرق النسا.
– أفضل الطرق: ارقد على ظهرك مع وضع وسادة تحت رأسك. و ضع قدميك على ككرسي بحيث تكون ركبتاك محنيتان وأسفل ظهرك مسطحا في مقابل مستوى الأرض.

4- الثلج والحرارة:
– الثلج: إذا كنت تعاني من ألم عرق النسا الحاد بعد إصابة، قم بوضع كيس من الثلج أسفل ظهرك لمدة عشر دقائق كل بضع ساعات. يقلل الثلج من الإلتهاب ويخفف من الألم الحاد بشكل مؤقت خلال الأيام القليلة الأولى من الإصابة.
– الحرارة: إذا كنت تعاني من ألم عرق النسا المزمن، قم بتدفئة أسفل ظهرك لتشجيع الدورة الدموية وإصلاح الأنسجة ولتوفير استرخاء العضلات المحيطة بها، والحد من الألم. حمام ماء ساخن أو دش قد يريح العضلات و يهدئ الأعصاب.

5- استخدم الوضعيات الصحيحة والمتزنة في جميع الأنشطة لمنع ألم عرق النسا:
المشي/الوقوف: تحرك برفق، وبسلاسة وباسترخاء تام دون شد، لأن توتر العضلات يزيد الألم سوءا. قف بشكل مستقيم وتأكد من عدم انحناء أسفل ظهرك.

الأحمال: لا تحمل أبدا مطلقا حقيبتك على كتف واحد، أو جميع أكياس التسوق في يد واحدة،ولكن قم بتوزيع الوزن على كلا الكتفين، وفي كلتا يديك.أفضل أن تستخدم حقيبة الظهر.
هل تعلم أن عرق النسا قد بدأ عند الكثيرين منذ سنواتهم الدراسية بسبب حمل حقائب المدرسة على الكتف؟ انصح أبناءك وذويك من طلبة المدارس باستعمال حقيبة الظهر،لأن آثاره تظهر بعد سنوات.

– الرفع/الوصول/الإنحناء/الإلتفاف: لا تقم برفع أشياء ثقيلة إن أمكن! إن كان ولا بد فعليك بالانحناء برفق وعدم تقويس ظهرك. ركز على ركبتيك للرفع وقدميك للتحويل. وتذكر أن تتجنب رفع الأطفال من الأرض.
تجنب الإلتفاف أو الإلتواء إذا كنت تحاول الوصول إلى شيء فوق مستوى رأسك أو تحت مستوى خصرك.
وعليك بالركوع على ركبتيك للوصول إلى الأشياء المنخفضة.

– الجلوس: استخدم كرسيا مزودا بدعامة للظهر ويوفر وضع ركبتيك في نفس مستوى فخذيك، مع قدميك مسطحتين على الأرض.
استخدم كرسي مزود بيدين للإتكاء لمساعدتك على الوقوف و الجلوس. يفضل وجود وسادة أسفل ظهرك على الكرسي. ولكن تنبه إلى أن الجلوس المستمر يشد العضلة الكمثرية. لذلك قم بالوقوف ومط عضلات جسمك بشكل منتظم وعلى فترات. وتجنب القيادة إذا كان ألمك شديدا.

– النوم: ارقد على مرتبة صلبة مع وضع وسادة أسفل ظهرك. وجود وسادة ناعمة بين ركبتيك ستوفر لك نوما أفضل. واحرص على عدم تحريك أو الضغط على أسفل ظهرك عند الاستيقاظ.

6- التدليك:
التدليك ومساجات العمود الفقري قد توفر بعض الراحة على المدى القصير، ولكن يجب فقط أن يؤديها الممارسون المؤهلون وذوو الخبرة.

——————————

عرق النسا الكاذب:

قد تتفاجأ بأن طبيبك يخبرك بأن عمودك الفقري سليم جدا، فلا انفتاق في الدسك ولا تضييق في القناة الشوكية، ولكنه لا يخبرك بالسبب المحتمل بعد ذلك جهلاً منه أو استخفافاً، وسيطلب منك تخفيف وزنك وعمل بعض الرياضات والبعد عن ضغوط الحياة.

ذكر مقال لطيف في صحيفة الرياض -نوفمبر 2013 أن أكثر يتجاهل الأطباء السبب الثالث في آلام عرق النسا، وأقصد به متلازمة العضلة الكمثرية، رغم ان آخر الاحصاءات تتحدث أنها تمثل نسبة تصل إلى عشرين بالمئة من شكوى ألم عرق النسا، عندما تتضخم هذه العضلة الصغيرة ولو بنسبة صغيرة فإنها تضغط على العصب الوركي الحساس جداً فيتهيج العصب ويشع آلما في كل اتجاه ويسبب ألماً يشبه ألم عرق النسا، ولذلك يسمى بعرق النسا الكاذب.
الأسباب كثيرة أبرزها الضربات والصدمات المباشرة، وكذلك الجلوس على أرض غير مستوية كالجلوس على حافظة النقود في الجيب الخلفي أو الجلوس فترات طويلة على كرسي العمل دون حركة، كذلك التمارين الشاقة كصعود الدرج أو الدراجة الثابتة، ومن الأسباب الالتفاف السريع على الركبة بسبب الإنزلاقات أو السقطات على البلاط، أو التعرض للهواء البارد أو الماء البارد على الرجلين، كل هذا يجعل العضلة تعمل بطريقة لم تهيأ لها اصلأ فيصيبها التقلص والتقصر فتضغط على العصب الوركي كما قلنا.

وعلاج هذه المتلازمة العضلية لا يتعدى سوى بعض تمارين الاستطالة لهذه العضلة وقليل من التدليك لها والتدفئة، دون هذا الحشد من الأدوية التي ضررها بلا شك أكثر من نفعها.
والعجيب أن هذه التمارين موجودة في صلاتنا اليومية التي أصبحنا لا نحسن أدائها كما أمرنا المصطفى صلى الله عليه وسلم بقوله (صلوا كما رأيتموني أصلي) ، ستجدها في الركوع المستقيم مع شد الركبة والطمأنينة وستجدها في السجود مع مد الظهر والمجافاة مابين الذراعين، وستجدها في التورك في جلسة التحيات آخر الصلوات الثلاثية والرباعية، ممارسة هذه التمارين لمدة سبع دقائق يوميا كفيلة بالتشافي من الألم، وكافية لإرخاء العضلة كإجراء وقائي، وهي أيضا تعد علاجا لعرق النسا وليس الكاذب فقط. وعلى دروب الخير نلتقي ..