العلاج بأبوال الإبل هو عبارة عن استخدام البول الخاص بحيوان الجمل في التداوي من بعض الأمراض، وقد وردت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي حث فيها النبي صلى الله عليه وسلم على التداوي بأبوال الإبل من بعض الأمراض المزمنة وغيرها، كما توجد العديد من الأبحاث العلمية والتي قام بها بعض الباحثين حول فائدة تناوله والتي أثبتت فاعلية بول الإبل في شفاء الكثير من الأمراض المزمنة، كذلك عرفت أبوال الإبل عند سكان البادية كعلاج فعال يحرصون على التداوي به

الفائدة من تناول بأبوال الإبل:

هناك بعض الأبحاث التي أجريت في الأونة الأخيرة حول أهمية بول الإبل، وقد تم التوصل من خلال التحليل المعملي لأبوال الإبل على احتواء بول الإبل على مادة البوتاسيوم التي تعمل على صحة القلب للإنسان وتعمل أيضا على صحة الأوعية الدموية وتقوية العظام، كما وجدوا أيضا أنه يحتوي على البروتينات الزلالية ذات التأثير القوي والفعال على تقوية الشعر وتطويله كما لها العديد من الفوائد لجسم الإنسان، وتوصلوا أيضا إلى وجود مادة البولينا، كما يحتوي بول الإبل على نسبة من الصوديوم والكرياتين وأيضا حامض اليوريك.

فائدة أبوال الإبل في علاج السرطان وغيره من الأمراض:

أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث المعملية أن أبوال الإبل تشفي من كثير من الأمراض المزمنة كالسرطان بأنواعه، وأيضا مرضى الكبد، كما يستخدم أيضا في علاج الحمى، والاستسقاء وجميع أمراض البطن المزمنة، كما يعمل على منع تساقط الشعر ويساعد في تقويته، ويعمل أيضًا على علاج الضعف الجنسي لكلا الطرفين، وعلاج ضيق التنفس، وعلاج الجروح بجميع أنواعها، وعلاج الكثير من الأمراض التي يصعب على الطب الحديث مداواتها، كما أن تناول بول الناقة البكر بالذات يعمل على شفاء الجروح نهائياً، والبدو يقومون بغسل عيونهم ببول الناقة البكر للقضاء على الالتهابات التي تصيبها.

قائمة لأهم الأمراض التي يقوم بول الإبل بعلاجها:

  1. يعالج بول الإبل الإصابة بالصلع، كما يعمل على زيادة طول الشعر وتجنب تساقطه، كما يعطيه النعومة ويعطيه ويمده بالقوة ويعطيه شكل في قمة الصحة.
  2. يعالج مرضى الربو وضيق التنفس ويجعله منتظم.
  3. يعالج الجروح وجميع الأمراض الجلدية المزمنة وغيرها كالبهاق والصدفية والتينيا والإكزيما وحب الشباب وغيرها من الأمراض الجلدية.
  4. يستخدم كعلاج للضعف الجنسي بالنسبة للطرفين وقد كان يستخدم قديمًا قبل إتمام الزواج لهذا الغرض قبل تقدم العلم والأبحاث، كما يستخدم في علاج العقم بالنسبة للزوجين.
  5. يعالج أمراض الكبد بأنواعها كالتهاب الكبد وتليفه وتورمه وقد تم عمل أبحاث على مجموعة من المرضى وتم شفائهم بأمر الله.
  6. يقوم بعلاج الأمراض الباطنية بأنواعها كالطحال والقولون والاستسقاء وغيرها.
  7. يعالج مرض السكر لاحتوائه على مادة البولينا والأنسولين والصوديوم المفيدين في علاج مرض السكري والذي أثبت فاعلية من الخلال التجارب التي أجريت على بعض المصابين بالمرض.
  8. يشفي من أمراض جلطات الدم.
  9. يعمل على تقوية عظام الأطفال بسبب احتوائه على الكالسيوم في مكوناته.
  10. يعمل على زيادة المناعة وتقوية الجسم بشكل عام.
  11. يعالج مرض السل.
  12. يشفي من مرض البواسير ويقضي عليها.

الدليل من السنة على فائدة بول الإبل:

وردت في السنة النبوية أنه في عهد النبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، جاء وفد إلى المدينة وقد مرضوا مرضاً شديداً وأصابتهم الحمى، فأمرهم الرسول صل الله عليه وسلم بأن يخرجوا إلى إبل الصدقة وأن يشربوا من أبوالها وألبانها، فذهبوا وشربوا من أبوال الإبل وألبانها فشفيوا بفضل الله تعالى.

وفي رواية أخرى للبخاري في صحيحه عن أنس بن مالك قال: « أن ناسًا، اجتووا في المدينة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يلحقوا براعية، فيشربوا من ألبانها وأبوالها، حتى صلحت أبدانهم فقتلوا الراعي وساقوا الإبل، فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فبعث في طلبهم، فجيء بهم فقطع أيديهم وأرجلهم، وسمل أعينهم».

ولو لم يكن بول الإبل ذو فائدة جمة وعظيمة في شفاء الكثير من الأمراض، لما أمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بتناوله، ولكن الحديث يثبت بالدليل القاطع قدرته الفائقة في الشفاء من الكثير من الأمراض، ويدل أيضا على أن التداوي به ليس وليد اللحظة وإنما هو من العلاجات التي كان يتم إتباعها في العصر النبوي.

الأبحاث العلمية التي تثبت أهمية التداوي بأبوال الإبل لمرضى السرطان:

في عام 2008 ميلادية قامت الدكتورة والباحثة “فاتن عبد الرحمن خورشيد” بعمل بحث استغرق مدة سبع سنوات لمعرفة ما يحمله بول الإبل من فوائد لمرضى السرطان، وبالفعل قد توصلت إلى الكثير من الفوائد الجمة لبول هذا الحيوان الرائع، ووجدت أن بعض الأدوية قد فقدت فاعليتها أمام هذا الاكتشاف الرائع.

فقد توصلت إلى أن بول الإبل له تأثير حاسم في القضاء التام على جميع الفيروسات والجراثيم التي تعتبر السبب الرئيسي في الإصابة بالأمراض، وقد حصلت على الميدالية الذهبية من جامعة الملك عبد العزيز نظرا لما قدمته من بحث رائع يعود على البشرية بالفائدة العظيمة.

كما قامت الدكتورة أحلام العوضي أيضا بعمل مرهم لعلاج الحروق يسمى وزرين وقد قامت بإضافة بول الإبل في تكوين هذا المرهم، وقد أظهر فاعليته في علاج الإكزيما وحب الشباب والكثير من الأمراض الجلدية، وقد حصلت على براءة اختراع من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم، وأيضا قامت الجامعة السويسرية بتكريمها بسبب قيامها بهذا العمل الرائع، كما فازت بالميدالية الفضية.

مما سبق نرى أن لبول الإبل فوائد عديدة لا يستطيع العقل البشري استيعابها ولم يستطيع العلماء والباحثين حصرها، فالله عز وجل قد وهب هذا المخلوق وهو الجمل الذي يعتبر معجزة إلاهية الكثير من الفوائد التي تعود بالنفع على صحة الإنسان، والتي يعجز الكثير من الأطباء والكثير من الأدوية الحديثة في علاجها فالله عز وجل قال في كتابه العزيز: {أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ} [الغاشية:17]

 

عن الكاتب

Eman Samy