وصفات الطب البديل

العلاج والتداوي بالعسل

العلاج والتداوي بالعسل أمر من الأمور التي حث عليها الرسول عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم في أحاديثه، فإن العسل لا يعتبر مادة غذائية فقط ولكنه من الأطعمة التي تستخدم في علاج الكثير من الأمراض، وذلك لاحتوائه على الكثير من العناصر الهامة والمفيدة لصحة الإنسان بشكل عام، ولذلك فإن العسل لم يستخدم في عصر النبوة فقط، ولكن شاع استخدامه والتداوي به في العصور السابقة حتى أنه وجدت بعض النقوشات على معابد القدماء المصريين عن التداوي بالعسل واستخدامه كعلاج للعديد من الأمراض.

فوائد العسل لجسم الإنسان بشكل عام:

  1. يقي من الإصابة بمرض السرطان بمختلف أنواعه كسرطان البنكرياس، وسرطان العظام، وسرطان الثدي، وسرطان الدم أو ما يطلق عليه اللوكيميا، وأيضا السرطان الذي يصيب الجلد وغيرها من أنواع السرطانات المختلفة.
  2. يعمل على الشفاء من مرض الربو، والتخلص من السعال.
  3. يسهل من عملية الوضع ويجعلها أكثر سهولة.
  4. يعالج التهابات الفم.
  5. يعالج الالتهابات التي تصيب العين ويشفي منها تماما.
  6. يقلل من الآلام التي تسببها الدورة الشهرية.
  7. يقي من مرض الكساح عند الأطفال.
  8. يعتبر مضاد حيوي ممتاز ويتغلب على الكثير من البكتيريا والجراثيم التي تعجز عن علاجها الأدوية الأخرى.
  9. يحارب علامات الشيخوخة والتقدم في العمر.
  10. يعالج التقرحات التي تصيب الفم.
  11. يعالج فقر الدم والأنيميا.
  12. يعالج جميع مشاكل الأسنان المختلفة.
  13. يشفي من الحروق بجميع أنواعها، ولا يترك لها أثر.
  14. يعمل على علاج الاضطرابات التي تصيب الجهاز العصبي.
  15. يعالج التبول اللاإرادي.
  16. يمكن استخدامه كمهدئ فهو يعمل على تحسين الحالة النفسية والمزاجية.
  17. يقي من الإصابة بأمراض القلب المختلفة.
  18. يعالج الاضطرابات التي تصيب الكبد.
  19. يعمل على ترميم الجلد الذي تضرر من الحروق والإصابات المختلفة.
  20. يشفي من جميع أنواع التسمم.
  21. يمكن استخدامه كدواء منوم فهو يساعد على النوم الهادئ.
  22. يحمي من الإصابة بالبرد والزكام.
  23. يعالج الضعف الجنسي والعقم لدى الزوج والزوجة.
  24. يشفي من الاضطرابات التي تصيب الرئتين.
  25. مفيد في علاج الجهاز العصبي.
  26. يعالج الترهلات التي تصيب الجلد مهما كانت الأسباب.

الأدلة من القرآن و السنة النبوية على فائدة العسل للإنسان:

ما ورد عن بن مسعود رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «عليكم بالشفاءين، العسل والقرآن»، وما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما، أن رجلا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له: إن أخي استطلق بطنه، فقال رسول الله: «أسقه عسلاً»  فقال: لقد سقيته عسلاً فلم يزده إلا استطلاقاً، فقال له ثلاث مرات: «أسقه عسلاً»، ثم جاء الرابعة، فقال: «أسقه عسلاً»، فقال: لقد سقيته فلم يزده إلا استطلاقاً، فقال صلى الله عليه وسلم: «صدق الله وكذب بطن أخيك» فسقاه فبرأ، وهذه الأحاديث تدل على فائدة العسل العظيمة للإنسان، وإلا لما أمر بها النبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.

وليست الأحاديث وحدها تدل على الفوائد الجمة للعسل بالنسبة لجسم الإنسان، ولكن فإن الله عز وجل قد ذكر في كتابه العزيز ما يدل على ذلك، في قوله تعالى: {يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [النحل:69]، وليس هذا فقط فيكفي أن الله سمى سورة في القرآن بسورة النحل، وهذا يدل على الأهمية الشديدة لعسل النحل.

استخدام العسل في علاج الأمراض في العصر القديم:

هناك الكثير من الأبحاث التي استدلت على استخدام الإنسان للعسل في التداوي من الكثير من الأمراض منذ العصور القديمة، فقد وجدوا كتابًا للقدماء المصريين يتحدث عن أهمية العسل في الشفاء من الكثير من الأوبئة، فذكروا أن العسل يعالج أمراض العين باختلاف أنواعها، كما يساعد بشكل كبير في الشفاء من الجروح،  كما يشفي من أمراض الكلى و المعدة والأمراض الباطنية بشكل عام.

وليس القدماء المصريين وحدهم من استخدموا العسل في التداوي، فإن الأبحاث التي أجريت أثبتت بالدليل القاطع استخدام الهنود القدماء للعسل في التداوي من أمراض العين، كما استخدمه الصينيون قديمًا، حيث كانوا يعالجون به المرضى المصابين بالجدري عن طريق دهن جلودهم به.

مما يتكون العسل؟

يحتوي العسل على العديد من المعادن الهامة والضرورية لصحة الإنسان، كالصوديوم والحديد والفسفور والكالسيوم والمغنسيوم والبوتاسيوم والنحاس والكبريت، وكل هذه المعادن التي أودعها الله في هذا الغذاء المدهش، تؤثر بشكل فعال وواضح في تحسين الحالة النفسية والعصبية، فهي عند امتصاص الجسم لها تتحول إلى صورة مهدئ قوي.

كما أن وجود مادة البوتاسيوم تساعد في علاج الغرغرينا التي تصيب الأطراف، وتسبب تهتك الشعيرات الدموية.

كما يحتوي العسل على فيتامين B1 الذي يعالج التنميل الذي يصيب الأطراف، وفيتامين B2 الذي يعالج الالتهاب الذي يصيب العين، ويعالج أيضاً قرحة الفم، كما أن العسل غني بمادة الفحم التي تعمل على امتصاص الغازات التي يعاني بسببها الكثير من الناس، كما يحتوي على الأحماض الأمينية والسكريات، وليست هذه المواد فقط التي يتكون منها العسل فالعسل يتكون من حوالي 800  مركب، ولذلك لم يستطيع أحد حصر كل تلك المركبات التي هي بمثابت معجزة تدل على قدرة الخالق سبحانه.

أنواع العسل المختلفة واختصاص كل نوع بعلاج أحد الأمراض:

  1. عسل البرسيم: لنقص الحديد بالجسم.
  2. عسل السدر: يختص بعلاج أمراض القولون والمعدة.
  3. عسل الطلح والشوكة: لعلاج أمراض الكبد.
  4. عسل الشفلح: فهو لعلاج ضعف القدرة الجنسية للطرفين.
  5. عسل القطن: يختص بمعالجة القولون.

 

كيف تتعرف على العسل الطبيعي؟

مما سبق نرى أن للعسل فوائد قصوى لا نستطيع حصرها، ويكفي أن العلم الحديث أصبح يستخدم العسل في الكثير من الأمراض التي عجزت الكثير من العلاجات عن شفائها، ولكن هناك الكثير ممن يقومون ببيع العسل يلجئون إلى غشه عن طريق إضافة بعض المواد إليه كإضافة سكر الجلوكوز وغيرها حتى يعتقد من يقوم بشرائه أنه عسل طبيعي، ولمعرفة ذلك هناك العديد من الطرق التي من خلالها يستطيع الإنسان كشف ذلك، فمثلا نقوم بإحضار كوب مملوء بالماء ونضع به القليل من العسل فإذا سقط العسل في أسفل الكوب فهذا يدل على كونه عسل طبيعي، أما إذا ذاب في الماء فهو عسل مغشوش.