وصفات الطب البديل

فوائد الشعير فوائد رهيبه

فوائد الشعير، هي مجموعة من الفوائد المتعددة التي أثبتتها الدراسات العلمية الحديثة والتي أثبتت مدى فاعلية الشعير في علاج العديد من الأمراض هذا بالإضافة لفوائده الرائعة لصحة الإنسان عمومًا، فهو مشروب يحتوي على العديد من العناصر الهامة والضرورية التي يحتاج إليها جسم الإنسان، والتي تتمثل في مجموعة من المعادن والفيتامينات، بجانب أنه من المشروبات المحببة للجميع صغارًا وكبارًا لذلك فإن الأطباء من جميع أنحاء العالم ينصحون بتناوله كمشروب يومي لإضافة المزيد من الطاقة والحيوية والنضارة للجسم.

فوائد الشعير لعلاج العديد من الأمراض:

  1. يشفي من السعال.
  2. يعمل الشعير على تنشيط الأمعاء.
  3. يعالج الأنيميا وفقر الدم.
  4. يعمل على زيادة البكتيريا النافعة التي توجد بداخل الأمعاء الغليظة.
  5. يجعل البشرة نضرة ومشرقة.
  6. يعالج الاكتئاب لدى كبار السن.
  7. يمنع هشاشة العظام.
  8. يقوي المناعة.
  9. يعمل على نضارة البشرة وجمالها.
  10. يخفض مستوى السكر لدى المصابين بهذا المرض.
  11. يعالج السمنة والوزن الزائد.
  12. مدر للبول.
  13. يحارب علامات الشيخوخة والتقدم في السن.
  14. يطهر الكلى ويخلصها من الحصى عن طريق تفتيتها.
  15. يخلص الجسم من السموم.
  16. مفيد للمرأة الحامل حيث يقي من الإصابة بسكر الحمل.
  17. مفيد في علاج المسالك البولية.
  18. يقلل من الشعور بالعطش.
  19. يساعد في عملية نمو الشعر.
  20. يمنع الإصابة بأمراض القلب.
  21. يعالج الإسهال.
  22. يعالج الكلف.
  23. يعمل على الإحساس بالانتعاش.
  24. يقي من الإصابة بالاكتئاب.
  25. يعمل على تخفيض درجة الحرارة.
  26. يمكن استخدامه كملين.

مكونات حبوب الشعير:

تتكون حبوب الشعير من الكالسيوم والذي يعمل على تقوية العظام ومنع الإصابة بالهشاشة، والمنغنيز وهو يعمل بدوره على بناء العظام، والنحاس والذي يعمل على تغيير الصباغ ولون الشعر، والزنك، والبروتين، وبيتا جلوكان وهذه المادة تعمل على التقليل من امتصاص مادة الجلوكوز بعد الأكل، والألياف الغذائية، والسيلينيوم، ومضادات الأكسدة وهي تعمل على تنظيف الجذور الحرة، والألكيلبيرازين وهذه المادة تقي من الإصابة بسيولة الدم.

كما أنه يحتوي على فيتامين B6 الضروري لإنتاج مادة السيروتونين والدوبامين وهذه المواد هي عبارة عن نواقل عصبية داخل المخ، ووجود هذه المواد يقي من الإصابة بالاكتئاب والأمراض النفسية، كما يحتوي الشعير على حامض الفوليك، ومادة الهوردنين التي تعالج الإصابة بالإسهال.

الدليل من السنة النبوية على فوائد الشعير:

ما ورد عن السيدة عائشة أم المؤمنين أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى بالتداوي بالتلبينة حيث قال: «التلبينة مجمة لفؤاد المريض تذهب ببعض الحزن » [صحيح البخاري]، وما ورد عن السيدة عائشة أم المؤمنين أنها كانت” إذا مات الميت من أهلها، فاجتمع لذلك النساء، ثم تفرقن إلا أهلها وخاصتها، أمرت ببرمة من تلبينة فطبخت، ثم صنع ثريد فصبت التلبينة عليها، ثم قالت: كلن منها، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « التلبينة مجمة لفؤاد المريض، تذهب ببعض الحزن » [أخرجه البخاري].

وهذا الحديث يدل على دور الشعير الكبير في منع الإصابة بالاكتئاب، والتقليل من أعراض الحزن، وإلا لما وصى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه.

الحالات التي يجب فيها الحذر من تناول الشعير:

هناك بعض الحالات التي يجب فيها الحذر عند تناول الشعير، وهي كالآتي:

  • الأشخاص المصابون بالحساسية لبعض الحبوب مثل كالشوفان والأرز والقمح.
  • الأشخاص اللذين يقومون بتناول أدوية تعمل على تخفيض نسبة السكر أو أي أعشاب تعمل على ذلك، لأن الشعير يعمل على تخفيض نسبة السكر في الدم، وتناوله بجانب تلك الأدوية من الممكن أن يقوم بإحداث كارثة تصيب المريض.
  • الأشخاص الذين يعانون من الحساسية ضد الجلوتين، لذلك فإنهم عند تناولهم للشعير سوف تحدث الأعراض الأتية: ( حدوث هياج بالفم ينتج عنه تورم – الأكزيما – حدوث حكة بالعين – حدوث احتقان بالأنف – حدوث انتفاخ بالمعدة – الشري أو خلايا النحل – الربو).
  • كما يمنع تناول الشعير للأشخاص الذين يستعدون للقيام بإجراء عملية جراحية، في خلال 15 يوماً حتى لا يحدث نوع من الاضطراب في نسبة السكر في الدم سواء وقت أجراء الجراحة أو بعدها.
  • الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الهضم، لاحتواء الشعير على مادة الغلوتين، والتي قد تكون سببا في زيادة أعراض المرض.

طريقة تحضير شراب الشعير بالمنزل:

قم بغسل الشعير جيداً بالماء الجاري، ثم قم بوضع إناء به ماء على النار واتركه يغلي بعد أن يتم غليان الماء، قم بإضافة حبوب الشعير إلى الماء المغلي، وانقعه به لمدة ثلاثون دقيقة، ثم بعد ذلك قم بتصفية الماء من حبوب الشعير، وضعه بداخل البراد، ثم قم بتقديمه باردًا، وبذلك تكون قد حصلت على مشروب شعير منعش في المنزل.

مما سبق يتضح لنا أن الشعير من الحبوب الغنية بالكثير من العناصر المفيدة للإنسان، سواء من الناحية الجسدية أو النفسية، ولذلك أوصى به الرسول صلى الله عليه وسلم في أحاديثه، كوصفة غذائية للعلاج من الاكتئاب وتحقيق السعادة